بأبي انت وأمي يا رسول الله

(( الحل الوحيد)) قصيدة رائعة للمهندس يحيى عياش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

(( الحل الوحيد)) قصيدة رائعة للمهندس يحيى عياش

مُساهمة من طرف المتمرد في 9/1/2009, 19:51


الإهداء
إلى الذين قال لهم الناس :
إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم ..
فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل ..
إلى ...
يحيى وأحباب يحيى ...
إلى ...
مجاهدي كتائب الشهيد عز الدين القسام ...
في الذكرى الأولى لاستشهاد .......
سيد الفرسان .......
المجاهد ....
يحيى عياش .....
أبو البراء ......
سجن مجدو مجدو
5 / 1 / 1997
اللوحة الاولى
احمل سلاحك وانطلق.....
فجر حزامك واحترق....
كي ترجع الشمس التي قتلوا أشعتها بذّل المهزلة....
كي تشرق القسمات فوق جبين اجمل قنبلة....
ولتحترق.....
كل السياسات التي رسمت خريطتنا البديلة....
كل المنافي والعواصم ....
كل السماسرة الذين تسابقوا …
للغوص في وحل الرذيلة…
فجّر ملا محنا الهزيلة..
قهر أنا...
غضب أنا...
جرح أنا...
موت أنا...
فعلام تستبقون فالطوفان قادم .
* * *

فتشت في كل الخرائط...
فوق هذي الأرض جيلا بعد جيل.
حدّقتُ في كل العيون الحائرة...
ونبشت في الأحزان...
والأوجاع تشوي الخاصرة...
وقرأت :
في الأحلام...
في الآمال …
في الآلام …
حتى غصت في كل الصدور الثائرة...
فلم أجد :
حرفا يقرّ مرور جندي دخيل...
سطراً يبارك صوت سمسار عميل.....
فحلفتُ :
بالزيتون...
بالدم...
بالنخيل...
وبجرحنا فوق الجليل...
بطهارة الشهداء يستبقون..
يختلطون ما بين القتيلة والقتيل ...
ألا أفكر بالرحيل ...
أن ارضع القسام أبنائي ..
واصطحب الشظايا الثائرة.
اللوحة الثانية
احمل سلاحك وانطلق....
فجر حزامك واحترق...
لا تنتظر ...
فالكلّ مرّ...
وعيونك الشرر الذي أحيا القبيلة..
لا تنتظر...
فهناك حافلة على أهداب يافا...
تحمل الاحراس والجند وتسرق حلمها...
وهنا قراراتٌ دخيلة
لا تنتظر..
خذ كل أبنائي..
وآمالي ...
وبقايا دمعتي..
حزني...
تسلّح بي وبالحزن الذي ادّخرته أمك...
كي تعيد لها الجديلة.
لا تنتظر...
قسماتك القسّام والأحزان صورتك الجميلة..
قسماتك البارود والعرق المعطّر...
والدخان كمارد يعلو..
فتنتفض القبيلة...
قسماتك العزّ الذي :
رسمته أحزمة الحماس دماً
على جدران غاصبنا ،
وذلاّ يسكت الشفة العميلة.
* * *
اللوحة الثالثة
احمل سلاحك وانطلق...
فجّر حزامك واحترق...
لا تنتظر..
مت أيها اليحيى لنحيا مرتين...
من حيث اخرجنا..
ومت حيث السكاكين العميلة...
تنحر الثوار والأحرار والأحلام....
والشيء المسمى دولةً ...
بقع ممزّقة... مجففة... مزيفّة...
وينزف جرحها من كل عين...
وارسم على صدر الحبيبة زهرتين...
واكتب على أهداب أمك جملتين...
لن تبك بعد اليوم عينك،
حيث تبكي كل عين.
لا تنتظر:
بدأ السباق وآخر الشوط اقترب :
فجّّر حزامك،
وانس أسماء العواصم والعرب .
وانس العمائم حيث تجنح للسلام
وتتقي نار الغضب.
لا تنتظر:
في قلب تل أبيب اغرس أمنيات العاشقين...
وارفع لواء القادمين...
يا أيها اليحيى:
مفاتيح المنازل لم تزل ذكرى ،
معلّقة على أبواب كلّ اللاجئين.
فجّر:
فقد آن الأوان لموت كل أبي لهب.

* * *
اللوحة الرابعة
احمل سلاحك وانطلق...
فجّر حزامك واحترق...
واكتب على الأبواب والطرقات من دمك الشعار...
"سوف يبقى الثأر ثأري،
سوف تبقى النار ناري ،
لن يشاركني بها سوى الثوار
النار والدم والحقيقة لي أنا وحدي ،
وللمستسلمين العار .
مرض يملّح كل جرح في ضمير الشعب
يدعى الانتظار ،
موت:
يسمى الانتظار...
كفر يسمى الانتظار...
الانتظار ..... الانتحار.
شيء نمارسه ونفنى فيه في وضح النهار...
نار وثار....
ثار ونار...
هذي عبادتنا ..
عقيدتنا..
شريعتنا..
والاّ....
كلنا عبّاد عار.
وتظل وحدك أيها اليحيى:
على هاماتنا إكليل غار...
وتظل يا يحيى القرار....
وتظل تنطق باسمنا...
ويظل صوتك صوتنا....
وتظل أنت الاختيار...
ويعيش غيرك في انتظار الاحتضار
ما بين ممسوخ يطوّله الحذاء ..
ومارق رخوٍ يقزّمه الحصار.
ويظل يحيى الجرح ..
يحيى الحلم ..
يحيى الشعب ..
يحيى الفجر يطلع من شظايا الانفجار.

اللوحة الخامسة
احمل سلاحك وانطلق...
فجر حزامك واحترق...
وتمنطق الموت النبيل...
ولا تمت كالناس جسما واحدا.
وانثر شظاياك الشريفة في المدى...
فالأرض كل الأرض :
تعشق أن تكون السيّدا....
وزع اصابعك الشهيدة...
فوق كل وثيقة للعار...ترفع شاهدا.
أمطر دما فوق النفوس الهامدة.
فلعلّها :
تخضرّ ، تورق ...
يزهر العزم لتصبح ماردا.
مزّق بقايا خوفنا....
مزّق بقايا صوتنا …
مزّق بقايا صمتنا...
مزق بقايا ضعفنا..
مزّق بقايا موتنا.....
ببقية الأشلاء يا يحيى ،
مزّق :
لنملك طلقتين...
مزّق :
لنلبس خوذتين....
مزّق :
لنحفر خندقين....
مزّق :
لنبني مسجدا...
فبطلقتين ،
وخوذتين ،
وخندقين ،
ومسجد ،
حتما سنمتلك الغدا ...
مزّق :
فلن أترددا....
فجّر:
فمنذ متى يخاف الحرّ أن يُستشهدا؟!!
اللوحة الأخيرة
احمل سلاحك وانطلق ....
فجّر حزامك واحترق...
هذا هو الحل الوحيد...
أنت الذي ولدتك أمك شامخا...
كالطود في زمن العبيد....
أنت الذي ولدتك أمك كاملا
حرّا...
وغيرك ناقص الميلاد مشبوه الوريد.
احمل سلاحك وانطلق ...
هذا هو الحل الوحيد...
بعض الخيول تراجعت...
بعض النصال تكسّرت...
بعض السهام عصت توترّ قوسها...
أنت الوحيد...
هم يكبرون بطعم عزّك...
هم يرقصون بعرس جرحك....
يتوضئون بطهر نزفك...
أنت الوحيد...

خذ نبض قلبي....
نور عيني...
كلّ لحمي....
قوت أولادي...
دمي...
خذ ما تريد....
واحمل سلاحك وانطلق...
فجّر حزامك واحترق.....
خذ ما تريد .....
هذا هو الحل الوحيد

_________________


https://www.facebook.com/haytham706




ان اعجبك ماوضعته لك فلا تقل شكرا

ولكن قل

اللهم اغفر له ولوالديه وللمسلمين اجمعين لترد عليك الملائكه فتقول لك ولك بالمثل




avatar
المتمرد
مدير
مدير

عدد الرسائل : 1872
العمر : 34
المزاج : عال والحمد لله
رقم العضوية : 19
البلد : eg
تاريخ التسجيل : 23/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.facebook.com/#!/profile.php?id=758538293&ref=

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى