بأبي انت وأمي يا رسول الله

مملكة الظلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مطالع مملكة الظلم

مُساهمة من طرف مسلم في 1/8/2012, 05:03


مملكة الظلم


الظُّلمُ رَفرَفَ في البِلادِ كَما يَرِفُّ ظَلامُ

ضُربَتْ لهُ في كُلِّ ناحِيةٍ بِمِصرَ خِيامُ

أَضفَى عَلَينا ثَوبَهُ وَثِيابَهُ الإظْــلامُ

مَلكَ البِلادَ فَإنَّها لَمَّا تَراهُ قِيامُ

حُكمٌ عَتِيٌّ جَائرٌ مُتسَلِّطٌ هَدَّامُ

يَفرِي الجُلودَ جِلاَدُهُ وتُشَقُّ مِنهُ عِظامُ

وَعِظامُهُ تَعرَى عنِ الخَدشِ الصَّغيرِ سَلامُ

خَنقَتْ أَيادِيهِ العِبادَ، وَداسَهُمْ أَقْدامُ

كاللَّيلِ لَيلِ العِشقِ طُولاً لَيسَ فِيهِ مَنامُ

أَو راحَةٌ أَو سَلْوَةٌ، فالخَلقُ فِيهِ صِيامُ

دَمعٌ يَسِيلُ على شَجٍ يَحتَزُّ مِنهُ غَرامُ

لمْ يَثنِهِ دَمعٌ جَرى أو إنْ صَرخْتَ: حَرامُ

لَم يَعنِهِ نَوحُ النِّساءِ ولا صِباً وَفِطامُ

ظُلمٌ يَرُشُّ المُوبِقاتِ كمَا يَرُشُّ غَمامُ

ولَهُ جُنودٌ في خَواصِرِها مُدًى وَسِهامُ

تَترَبَّصُ العَدلَ الذي شَاخَتْ بهِ الأَيَّامُ

وَالعَدلُ شَيخٌ أَعرجٌ يَكبُو وَليسَ يُقامُ

سَحَبتْهُ، ثُمَّ رَمَتهُ في السِّجنِ الظَّلِيمِ يَنامُ

جَعلَتهُ يَكرَهُ عَيشَهُ، وَيَلَذُّهُ الإعدَامُ

وَيقولُ: مَا لكَ غَافلاً عَنْ مُهجَتي أَحِمامُ؟!

لَولاَ نَزَعتَ فَلَمْ يَجِئْنا مَرَّةً إِكرامُ

وَتباعَدَتْ عنَّا بِأعلامِ السَّلامِ حَمامُ

لا عَيشَ في بَلَدٍ بهِ للمُفْتَرينَ زِحامُ

فَكأَنَّما النُّطَفُ افتِراءٌ تَحتَوِي الأَرْحامُ

وَكأنَّ نَهْرَ النِّيلِ مَورِدُهُ هوًى وَخِصامُ

مَا للحِسَانِ تَبيعُنِي مَا فَوقَهُ الأَقْدامُ

وَتُدِلُّ فيهِ، وَيَستلِذُّ بِخَمرِهِنَّ لِئامُ..

مِن غَيرِ مَا ثمَنٍ؟ فَبِئسَ الظُّلمُ وَالظُّلاَّمُ

أَوَمَا تَرقرَقَ فِي عُرُوقكِ مِن يدَيَّ مُدامُ؟

وَجزَيتِني لَعْقَ الثَّرَى، لا كُنتِ وَالإكْرامُ

ما كُنتُ أَحسَبُ أنَّ مِثلِي في البِلادِ يُقامُ

وَيُقِيمُ للظُّلمِ المَرَاسِمَ وَهْوَ كانَ يُضامُ

يَنسَى ابْنُ آدمَ أَهلَهُ إنْ شفَّهُ إنْعامُ

يَنسَى ابنُ آدمُ قَومَهُ إنْ تَضحَكِ الأيَّامُ

وَيقُولُ: أَفدِي مُهجَتِي وَلْيَغرَقِ الآنامُ

لَهْفِي على قَومٍ هُمُ لِلمَكرُماتِ صِمَامُ

المَالُ خَاصٌ فِيهِمُ، وَالفَقرُ فِيهِمْ عَامُ

وَالظُّلمُ يَحكُمُ فِيهِمُ عاماً وَرَاءَهُ عَامُ

وَالعَدلُ أَصبحَ كَعبَةً مِن دُونِها الأَصْنامُ

الظُّلمُ يَأكُلُنا كأنَّا مِن لَدُنْهُ طَعامُ

وَطعامُكمْ - يا قَومِ - ذُلٌّ وَافْتِرًا وَرَغامُ

يَتعَشَّقونَ الأَرضَ .. لَو أبْصَرتَ قُلتَ: نَعامُ!

وَإذا نَدَهْتَ تبلَّدُوا وكأَنَّهمْ أَعْجامُ

لَو يُدرِكُ الإنسانُ أنَّ سُكوتَهُ أَورَامُ

تَحتَلُّ فِيهِ حَياتَهُ والعَزمُ فِيهِ يُرامُ

ورِضاكَ ذَلكَ مِيتَةٌ، وَحياتُكَ الإقْدامُ

لَن يَهدِمَ الجُبنُ الذي تَجرِى بهِ الأَقلامُ

فَدَعِ التَّخَوُّفَ تَنتصِرْ وَيَعِزُّ فِيكَ الهَامُ




_________________


لا دار للمرء بعد الموت يسكنها ... الا التى كان قبل الموت بانيها
فان بناهـا بـخيـر طـاب مسكنـه ... وان بناهـا بـشر خـاب بانيـهــا
النفس ترغب فى الدنيا وقد علمت ... ان السلامة فيها ترك مافيها
فاغرس اصول التقى ما دمت حيا ... واعلم انك بعد الموت لاقيها





للمراسلة :- m.alpop@yahoo.com

avatar
مسلم
مدير
مدير

عدد الرسائل : 688
رقم العضوية : 3
تاريخ التسجيل : 07/07/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى